17 فبراير، 2009

تنهيدة الموت


تنهيدة الموت لما

بتحرق في الحشا

بتمنع وشوش

الناس من البكا

بترهب البسمة

بتمنع القسمة

وتلخبط الرسمة

وبترعب النسمة

تمر حوالينا

وتطبطب علينا

من أذي الايام

ياشقيانين وتعبانين

قاعدين ومشين

صحين ونايمين

وكلين ومتجوعين

ساكتين ورضين

شاكين ومشردين

ركبين قطر المرعوبين

خايفين

من الزمن والملعونين

دي تنهيدة الموت لما

بتحرق في الحشا

بتمنع وشوش

الناس من البكا

يالي في صدوركم

نار ومكوية

لية صرختكم

ساكتة ومستخبية

ياخايف

ارفع دراعك

باليمين وبالشما ل

اكسر جنون خوفك

فك الحبال

زق الجبال

أطرد غيام الشمس

يجي النهار

واكتب علي ظهر الزمن

مفيش انتظار

العن سنين الظلم

وفك الحصار

دي تنهيدة الموت

لما بتحرق في الحشا

ابراهيم

15 فبراير، 2009

وفي عيد الحب


وفي عيد الحب

ياوشوش شقيانة

وعيون نعسانة

وسنين نسيانة

وقلوب عطشانة

تعشق وتحب

وفي عيد الحب

يابلد موجوعة

بين شوقة وجوعة

تحلم برجوعة لليالي الحب

وفي عيد الحب

بنادي الحب

يرسم خطوينا

يلمس بحنان ايادينا

وتتحقق لينا

اجمل امانينا

ونرجع تاني

يجمعنا الحب

وفي عيد الحب

يابلدنا بنعشق

لترابك نيلك

نعشق ممواويلك

وان طول ليلك

بقعد احكيلك

وان طال الجرح

ماحنش ماشين

هنغني لروحنا

علي صوت افرحنا

او حتي جروحنا

ومحنش ساكتين

حبيبتنا ياغاليا

ابراهيم

خطوات


وقف ينظر خلفه في نظرة تحمل الحياة التي اسرعت الخطا تريد ان تترك تلك الدنيا التي يتمسك بها البشر فعلي بعد خطوات وقف يقلب في تلك الذاكرة يقلب شريط الذكريات الطويل يقلبة بنبضات عينية المتسارعة :هنا ولد وصرخ صرختة الاولي وكتب حروف اسمة الصغيرة علي وجة الحياة وأمسك في طرف ثيابها المدود أخذا دورة في طابور السائرين وسار خلفها في خطوات تتبعها خطوات فخطوات خلف خطوات وكل خطوة تقربة من النهايه عاما وتنقص من عمر الصغيرعاما وترسم علي وجهه علامات احياة . فخطوة يشب . وخطوة يحب : وخطوة يروي ظما ارض عطشة فتنبت زرعا يانعا فيفرح في حزن فخطوة دبت علي ظهر الحياة ايذانا بخطوة راحلة وخطوة فخطوة تصبح الخطوات الرشيقة ثقيلة وخطوة تحمل خطوة وخطوة تتكا علي اخري فلم يبقا في مربع الخطوات الا القليل وخطوة ......... فخطوة تنتهي الخطوات. فاخر خطوة هنا كانت اول خطوة هناك

ابراهيم